';function Lazy(){if(LazyAdsense){LazyAdsense = false;var Adsensecode = document.createElement('script');Adsensecode.src = AdsenseUrl;Adsensecode.async = true;Adsensecode.crossOrigin = 'anonymous';document.head.appendChild(Adsensecode)}}
أخر الاخبار

كيفية الاستثمار في البورصة وكسب المال في الأسهم

ماهي البورصة ؟


البورصة هي سوق مالية حيث يتم شراء وبيع الأوراق المالية مثل الأسهم والسندات والسلع والعملات. تعتبر البورصة مكانًا للتداول والاستثمار حيث يتم تحقيق الربح من خلال شراء الأوراق المالية بسعر منخفض وبيعها بسعر أعلى. تعمل البورصة كوسيط بين المستثمرين والشركات المساهمة، حيث يتم تداول الأسهم وفقًا للعرض والطلب وتحديد الأسعار بناءً على ذلك. تلعب البورصة دورًا هامًا في تمويل الشركات وتوفير فرص للمستثمرين للحصول على عائد مالي.


ماهي البورصة ؟


لماذا يجب أن تبدأ بالاستثمار في البورصة ؟


يعد الاستثمار في البورصة أمرًا بالغ الأهمية إذا كنت ترغب في الحفاظ على القوة الشرائية لمدخراتك والوصول إلى أهداف مالية طويلة المدى مثل التقاعد أو بناء الثروة. إذا تركت مدخراتك في حساب مصرفي تقليدي مع فائدة قليلة أو معدومة، فسيؤدي التضخم في النهاية إلى انخفاض قيمة أموالك التي كسبتها بشق الأنفس. من خلال الاستثمار في الأصول مثل الأسهم والسندات، يمكنك التأكد من أن مدخراتك تواكب التضخم أو حتى تتجاوزه.


يمكن أن تساعدك الاستثمارات قصيرة الأجل مثل حسابات التوفير ذات العائد المرتفع أو صناديق الاستثمار المشتركة في سوق المال على كسب المزيد من مدخراتك أثناء العمل على شراء كبير مثل سيارة أو دفعة أولى لشراء منزل. تعتبر الأسهم وصناديق الاستثمار المتداولة أفضل للأهداف طويلة المدى مثل التقاعد لأنها من المرجح أن تحقق عوائد أفضل بمرور الوقت، ولكنها تحمل مخاطر إضافية.


كيفية تعلم التداول في البورصة ؟


لتعلم التداول في البورصة، يمكن اتباع الخطوات التالية:

  • دراسة الأساسيات: قم بفهم المفاهيم الأساسية للتداول في البورصة. ابحث عن المصطلحات المستخدمة مثل الأسهم، السندات، الصناديق المتداولة، السيولة، الطلب والعرض، وغيرها. قم بقراءة الكتب، المقالات، والموارد التعليمية المتاحة عبر الإنترنت لفهم كيفية عمل البورصة وأنواع الأوراق المالية المتداولة فيها.
  • التعلم من الموارد التعليمية: استفد من الموارد التعليمية المتاحة لتعلم تحليل الأسهم واستراتيجيات التداول. يمكنك قراءة الكتب، حضور الندوات والدورات التدريبية، ومشاهدة الفيديوهات التعليمية عبر الإنترنت. تعلم عن أنواع التحليل الفني والتحليل الأساسي وكيفية استخدامهما لاتخاذ قرارات التداول.
  • التعلم من الخبراء: ابحث عن دورات تدريبية أو ورش عمل تقدمها مؤسسات مالية موثوقة. يمكنك أيضًا الاستفادة من خبرة المتداولين المحترفين من خلال الانضمام إلى منتديات التداول أو الاشتراك في النشرات الإخبارية المالية.
  • الاستخدام التجريبي: قم بشراء حساب موثوق مع وسيط موثوق به وجرب خدماته المتنوعة وتعلم كيفية استخدام منصة اللعب.
  • فتح حساب تداول: قم بفتح حساب تداول في وسيط موثوق. ابحث عن وسطاء مرخصين وموثوقين في بلدك. قم بمقارنة الشروط والرسوم المتعلقة بالتداول، مثل العمولات، الرسوم الإدارية، والحد الأدنى للإيداع. اختر الوسيط الذي يلبي احتياجاتك ويوفر منصة تداول سهلة الاستخدام وذات واجهة مفهومة.
  • الاستخدام: بمجرد أن تشعر وكأنها حقيقية في مهاراتك، قم بالبدء في التد اول. هناك أنواع صغيرة من الأشياء الخاصة بك فقط السوق.
  • إنشاء خطة تداول: قم بإنشاء خطة تداول تشمل استراتيجيتك وأهدافك. حدد كيفية اختيار الأسهم أو الأدوات المالية التي ستتداولها، وكيفية إدارة المخاطر وتحديد الأرباح المستهدفة ووقف الخسارة. تأكد من أن خطتك تتضمن تنظيمًا جيدًا وتحافظ على عقلية تداول منضبطة ومنهجية.
  • البدء بالتداول الحقيقي: بعد تجربة التداول عبر حساب التجريبي والاتعلم الأساسيات، يمكنك البدء في التداول الحقيقي بحذر. ابدأ بمبلغ صغير وتدرب على تنفيذ استراتيجيتك وإدارة المخاطر. قم بتقييم أداءك وتحليل الصفقات التي قمت بها لتحسين مهاراتك واستراتيجيتك.
  • التعلم المستمر: تذكر أن التداول في البورصة يتطلب التعلم المستمر والتحديث بشأن التطورات في السوق والأدوات المالية. اطلع على المصادر التعليمية المستمرة، واقرأ الأخبار المالية، وتابع تقارير الشركات، وتواصل مع المتداولين المحترفين لتطوير معرفتك وفهمك للسوق.

كيفية الاستثمار في البورصة


أسهل طريقة للاستثمار في البورصة هي شراء الأسهم الفردية أو صناديق الأسهم من خلال حساب استثمار عبر الإنترنت، المعروف أيضًا باسمحساب وساطة. يمكنك أيضًا الاستثمار في الأسهم من خلال مستشار آلي أو مستشار مالي.

كيفية الاستثمار في البورصة

للاستثمار في البورصة، يمكنك اتباع الخطوات التالية:

  1. فهم أساسيات البورصة: قم بفهم المفاهيم الأساسية للبورصة وعملية التداول. ابحث عن المصطلحات المستخدمة، مثل الأسهم، السندات، صناديق المؤشرات، العملات، والسلع المالية الأخرى. تعرّف على كيفية عمل السوق وكيفية تنفيذ الصفقات وتحليل الأدوات المالية.
  2. تحديد الأهداف والاستراتيجية: حدد أهدافك الاستثمارية والمدة الزمنية المناسبة لاستثمارك. قد تشمل الأهداف تحقيق عائد مالي طويل الأجل أو توفير الدخل الشهري. قم بتطوير استراتيجية استثمارية تتناسب مع أهدافك ومستوى المخاطرة المقبولة.
  3. البحث والتحليل: قم بالبحث والتحليل المستفيض عن الأسهم أو الأدوات المالية التي ترغب في استثمارها. قم بدراسة الشركات المالية وتقارير الأرباح والأخبار المتعلقة بها. استخدم أدوات التحليل الفني والتحليل الأساسي لتقييم الأصول المالية وتحديد قيمتها المحتملة.
  4. فتح حساب تداول: قم بفتح حساب تداول في وسيط مالي معتمد. اختر وسيطًا موثوقًا ومرخصًا في بلدك. قد تحتاج إلى تقديم بعض المعلومات الشخصية والمالية لفتح الحساب. تأكد من فهم الشروط والرسوم المتعلقة بالتداول والحساب قبل فتحه.
  5. التنفيذ وإدارة المحافظ: بمساعدة منصة التداول المقدمة من الوسيط، قم بتنفيذ الصفقات وشراء الأصول المالية المختارة. قم بمراقبة أداء استثماراتك وتتبع الأخبار والأحداث التي يمكن أن تؤثر على الأسواق. قد تحتاج أيضًا إلى إعادة التوازن وإدارة محافظك بناءً على تغيرات السوق وأهدافك الاستثمارية.
  6. التعلم المستمر: يجب أن تستمر في تعلم وتحسين مهاراتك في التداول والاستثمار. قراءة الكتب المالية، حضور الندوات والمؤتمرات، ومشاركة في المجتمعات المالية عبر الإنترنت يمكن أن يساعد في توسيع معرفتك وفهمك للأسواق المالية.
  7. التحلي بالصبر والتحكم في المخاطر:استثمار في البورصة ينطوي على مخاطر، ولذلك يجب أن تكون على استعداد لتحمل خسائر محتملة. من المهم أن تحتفظ بأفكارك الاستثمارية في المدى الطويل وتتجنب اتخاذ قرارات استثمارية استندت إلى تقلبات السوق القصيرة الأجل.

هذه هي بعض النصائح العامة للاستثمار في البورصة. ومع ذلك، ينبغي عليك أيضًا أن تتذكر أن استثمار الأموال يتطلب دراسة وبحث وتحليل دقيق للأسواق المالية. قد ترغب في استشارة مستشار مالي محترف قبل اتخاذ أي قرارات استثمارية.

كيف تبدأ التداول في البورصة؟


يمكن البدء في التداول في البورصة باتباع هذه الخطوات:

  1. فهم المفاهيم الأساسية: يجب على المستثمر الجديد فهم المفاهيم الأساسية في عالم الاستثمار والبورصة، مثل الأسهم والسندات والصكوك وصناديق المؤشرات والعملات والسلع.
  2. فتح حساب تداول: يمكن للمستثمر الجديد فتح حساب تداول عن طريق الاتصال بوسيط البورصة أو البنك المرخص لتقديم خدمات التداول. يجب الانتباه إلى الرسوم والعمولات التي يتم تحصيلها عند القيام بالتداول.
  3. إيداع الأموال: بمجرد فتح الحساب، يتعين على المستثمر إيداع الأموال لشراء الأسهم أو الأصول الأخرى.
  4. اختيار الأسهم أو الأصول: يجب على المستثمر الجديد اختيار الأسهم أو الأصول التي يرغب في شرائها. يمكن الحصول على معلومات عن الشركات وأدائها من خلال البحث على الإنترنت أو الاستشارة مع وسيط البورصة.
  5. البدء في التداول: بعد شراء الأسهم أو الأصول، يمكن بدء التداول في البورصة. يجب الانتباه إلى الأخبار الاقتصادية والسياسية التي قد تؤثر على الأسواق، وتقييم الأداء العام للأصول المحتمل شراؤها.

أفضل الاستثمارات للمبتدئين


أفضل الاستثمارات للمبتدئين

1- حسابات التوفير ذات العائد المرتفع


يمكن أن تكون هذه إحدى أبسط الطرق لزيادة عائد أموالك أعلى مما تكسبه في الحساب الجاري النموذجي. تميل حسابات التوفير ذات العائد المرتفع ، والتي يتم فتحها غالبًا من خلال بنك عبر الإنترنت ، إلى دفع فائدة أعلى في المتوسط من حسابات التوفير القياسية مع الاستمرار في منح العملاء إمكانية الوصول المنتظم إلى أموالهم.


2. شهادات الإيداع (CDs)


تعد الأقراص المضغوطة طريقة أخرى لكسب فائدة إضافية على مدخراتك، ولكنها ستقيد أموالك لفترة أطول من حساب التوفير عالي العائد. يمكنك شراء قرص مضغوط لفترات زمنية مختلفة مثل ستة أشهر أو سنة واحدة أو حتى خمس سنوات، ولكن لا يمكنك عادة الوصول إلى الأموال قبل أن ينضج القرص المضغوط دون دفع غرامة.

تعتبر هذه آمنة للغاية، وإذا قمت بشراء واحدة من خلال بنك مؤمن اتحاديًا، فستتم تغطيتك بما يصل إلى 250.000 دولار لكل مودع، لكل فئة ملكية.

3. 401 (k) أو خطة تقاعد أخرى في مكان العمل


يمكن أن تكون هذه إحدى أبسط الطرق للبدء في الاستثمار وتأتي مع بعض الحوافز الرئيسية التي يمكن أن تفيدك الآن وفي المستقبل. يعرض معظم أصحاب العمل مطابقة جزء مما توافق على ادخاره للتقاعد من راتبك العادي. إذا عرض عليك صاحب العمل مباراة ولم تشارك في الخطة، فأنت ترفض الأموال المجانية.


في 401 (k) التقليدية، يتم تقديم المساهمات قبل فرض الضرائب عليها وتنمو معفاة من الضرائب حتى سن التقاعد. يقدم بعض أصحاب العمل Roth 401(k)s ، والذي يسمح بتقديم المساهمات بعد خصم الضرائب. إذا حددت هذا الخيار، فلن تدفع ضرائب على عمليات السحب أثناء التقاعد.


تُعد خطط التقاعد في مكان العمل هذه أدوات ادخار رائعة لأنها تصبح تلقائية بمجرد قيامك باختياراتك الأولية، وتسمح لك بالاستثمار باستمرار مع مرور الوقت. في كثير من الأحيان، يمكنك حتى اختيار الاستثمار في صناديق الاستثمار المشتركة ذات التاريخ المستهدف ، والتي تدير محافظها الاستثمارية بناءً على تاريخ تقاعد محدد. ومع اقترابك من التاريخ المستهدف، فإن تخصيص الصندوق سيتحول بعيدا عن الأصول ذات المخاطر العالية لحساب أفق استثماري أقصر.


4. صناديق الاستثمار المشتركة


تمنح صناديق الاستثمار المشتركة المستثمرين الفرصة للاستثمار في سلة من الأسهم أو السندات (أو الأصول الأخرى) التي قد لا يتمكنون من بنائها بسهولة بمفردهم.


تتبع مؤشرات صناديق الاستثمار الأكثر شيوعًا مثل S&P 500 ، والذي يتكون من حوالي 500 من أكبر الشركات في صناديق المؤشرات الأمريكية عادةً ما تأتي برسوم منخفضة جدًا لمستثمري الصناديق، وأحيانًا بدون رسوم على الإطلاق. تساعد هذه التكاليف المنخفضة المستثمرين على الاحتفاظ بمزيد من عوائد الأموال لأنفسهم ويمكن أن تكون طريقة رائعة لبناء الثروة بمرور الوقت.



5. صناديق الاستثمار المتداولة


تشبه الصناديق المتداولة في البورصة ، أو صناديق الاستثمار المتداولة، صناديق الاستثمار المشتركة من حيث أنها تحتوي على سلة من الأوراق المالية، ولكنها تتداول على مدار اليوم بنفس الطريقة التي يتم بها تداول الأسهم. لا تأتي صناديق الاستثمار المتداولة بنفس الحد الأدنى من متطلبات الاستثمار مثل الصناديق المشتركة، والتي عادة ما تأتي ببضعة آلاف من الدولارات. يمكن شراء صناديق الاستثمار المتداولة بتكلفة سهم واحد بالإضافة إلى أي رسوم أو عمولات مرتبطة بالشراء، على الرغم من أنه يمكنك البدء بمبلغ أقل إذا كان وسيطك يسمح بالاستثمار الجزئي في الأسهم .


تعد كل من صناديق الاستثمار المتداولة وصناديق الاستثمار المشتركة أصولًا مثالية للاحتفاظ بها في الحسابات ذات المزايا الضريبية مثل 401 (k) و IRAs .


6. الأسهم الفردية


يعد شراء الأسهم في الشركات الفردية هو خيار الاستثمار الأكثر خطورة الذي تمت مناقشته هنا، ولكنه يمكن أن يكون أيضًا أحد أكثر الخيارات فائدة. ولكن قبل البدء في إجراء عمليات التداول، يجب عليك أن تفكر فيما إذا كان شراء السهم منطقيًا بالنسبة لك. اسأل نفسك عما إذا كنت تستثمر على المدى الطويل ، وهو ما يعني بشكل عام خمس سنوات على الأقل، وما إذا كنت تفهم العمل الذي تستثمر فيه. يتم تسعير الأسهم في كل ثانية من يوم التداول، ولهذا السبب، غالبًا ما ينجذب الناس إلى عقلية التداول قصيرة المدى عندما يمتلكون أسهمًا فردية.


لكن السهم عبارة عن حصة ملكية جزئية في شركة حقيقية، وبمرور الوقت سترتفع ثروتك مع ثروة الشركة الأساسية التي استثمرت فيها. إذا كنت لا تشعر أن لديك الخبرة أو الجرأة للتغلب على الأسهم الفردية، فكر في ذلك اتباع النهج الأكثر تنوعًا الذي تقدمه صناديق الاستثمار المشتركة أو صناديق الاستثمار المتداولة بدلاً من ذلك.



أفضل طرق الإستثمار في البورصة


هناك عدة طرق يمكن استخدامها للاستثمار في البورصة، ومن بينها:

  1. الشراء المباشر للأسهم: يتضمن الشراء المباشر للأسهم شراء الأسهم من البورصة مباشرة، وهو الطريقة الأكثر شيوعًا في الاستثمار في البورصة. يتطلب هذا النوع من الاستثمار بحثًا جيدًا وتحليلًا للأسهم المراد شراؤها ومراقبة الأسواق المالية بانتظام.
  2. صناديق المؤشرات: تتيح صناديق المؤشرات للمستثمرين شراء حصص في مؤشر معين، مثل مؤشر S&P 500. وتتيح هذه الصناديق للمستثمرين تنويع محفظتهم وتقليل المخاطر.
  3. الصكوك: تعتبر الصكوك أدوات دينية تصدرها الشركات والحكومات لجمع الأموال، وتتيح للمستثمرين الحصول على عوائد ثابتة.
  4. الخيارات والعقود الآجلة: تسمح الخيارات والعقود الآجلة للمستثمرين بالتداول على الأسهم والسندات والسلع بأسعار محددة في وقت محدد في المستقبل.
  5. صناديق الاستثمار المتداولة: تتيح صناديق الاستثمار المتداولة للمستثمرين شراء حصص في محفظة متنوعة من الأسهم والسندات والسلع، مع تقليل المخاطر وتوزيع العوائد بشكل متساوٍ على المستثمرين.

يجب على المستثمر الجديد تقييم الطرق المختلفة للاستثمار في البورصة وتحديد الأفضل بالنسبة لأهدافه ومستوى المخاطرة التي يرغب في تحملها. كما ينصح بالتشاور مع مستشار مالي قبل اتخاذ أي قرار استثماري.

كسب المال في الأسهم


يمكن للمستثمرين كسب المال من الأسهم بعدة طرق، ومن أهمها:

كسب المال في الأسهم

  1. زيادة قيمة الأسهم: يمكن للمستثمرين كسب المال من الأسهم عندما يزيد سعر السهم عن سعر الشراء الأصلي للسهم. ويمكن للمستثمرين تحقيق هذه الأرباح بعد فترة زمنية من الاستثمار في الأسهم، والتي يمكن أن تكون قصيرة أو طويلة، حسب استراتيجية الاستثمار التي يتبعها المستثمر.
  2. توزيعات الأرباح: يمكن للمستثمرين كسب أرباح من الأسهم من خلال توزيعات الأرباح التي يصرفها الشركات لحاملي الأسهم. وتعتبر توزيعات الأرباح إحدى الطرق الشائعة لتوفير دخل ثابت للمستثمرين.
  3. الاستثمار في الشركات ذات الأرباح العالية: يمكن للمستثمرين الحصول على أرباح من الأسهم عن طريق الاستثمار في الشركات التي توفر أرباحًا عالية، والتي يمكن تحديدها عن طريق تحليل الأداء المالي للشركات.

ويجب على المستثمرين أن يتذكروا أن الاستثمار في الأسهم يتطلب تحمل المخاطر المالية، وأن العوائد تتفاوت وقد لا تكون مضمونة. وعلاوة على ذلك، يجب على المستثمرين توخي الحذر من الاستثمار في الأسهم بشكل مبالغ فيه، وعدم الاستثمار بأموال لا يمكن تحمل خسارتها.


وتذكر أن الاستثمار في الأسهم يتطلب تعلم أساسيات الاستثمار وتحليل الأسواق والأسهم، وينصح دائمًا بالتشاور مع مستشار مالي قبل البدء في الاستثمار في الأسهم أو أي نوع من الاستثمارات الأخرى.


كيفية كسب المال في الأسهم


إذا كنت تتطلع إلى كسب المال من الأسهم، فهناك بعض الأشياء التي تحتاج إلى معرفتها. وإليك كيفية البدء

1. اختر حساب استثماري


سوف تحتاج إلى حساب استثماري لشراء الأسهم. الحساب الاستثماري يشبه الحساب البنكي: تضع فيه الأموال، ومن ثم يمكنك استخدام هذه الأموال لشراء الأسهم. إن حساب الاستثمار، مثل 401 (ك) أو Roth IRA أو حساب الوساطة التقليدية، ليس استثمارًا في حد ذاته: فهو المكان الذي ستعيش فيه استثماراتك.


هناك عدة أنواع من حسابات الاستثمار ، واختيار الحساب المناسب لك للاستثمار فيه قد يوفر لك الكثير من المال على الضرائب. قد يفيدك أيضًا أن يكون لديك حسابات استثمارية متعددة ومختلفة. على سبيل المثال، غالبًا ما يطلب المستشارون الماليون من الأشخاص البدء في الاستثمار باستخدام حساب استثماري 401 (ك) يتم تقديمه من خلال أصحاب العمل، خاصة إذا كان صاحب العمل يقدم تطابقًا. بعد ذلك، غالبًا ما يقولون إن عليك البدء في الاستثمار إما في Roth أو IRA التقليدي للحصول على المزايا الضريبية، ثم في حساب وساطة تقليدي إذا كان لديك أموال متبقية.


2. النظر في صناديق المؤشرات


إذا كنت ترغب في كسب المال من الأسهم، فهناك طريقة أسهل للقيام بذلك من شراء مجموعة من الأسهم الفردية. تتكون صناديق المؤشرات من عشرات أو حتى مئات الأسهم التي تعكس مؤشر السوق مثل مؤشر S&P 500، لذلك لا تحتاج إلى الكثير من المعرفة حول الشركات الفردية لتحقيق النجاح.


مع صناديق المؤشرات، أنت تستثمر في الكثير من الأسهم في وقت واحد، ولا يتعين عليك إدارتها بشكل فردي. يمكن أن يساعد الاستثمار من خلال الصناديق في تقليل المخاطر: إذا كنت تستثمر في ثلاث شركات وتوقفت إحداها عن العمل، فمن المحتمل أن يؤثر ذلك على محفظتك الاستثمارية بشدة. إذا كنت تستثمر في 500 شركة وتوقفت إحداها عن العمل، فمن المحتمل ألا يؤثر ذلك عليك كثيرًا.


نعم، من الممكن تحقيق عوائد أعلى من خلال الأسهم الفردية مقارنةً بصندوق المؤشر، لكنك ستحتاج إلى بذل بعض الجهد في البحث عن الشركات لكسب تلك العوائد، كما أن احتمالية خسارة أموالك بالفعل أعلى.


3. استمر في الاستثمار باستخدام استراتيجية "الشراء والاحتفاظ".


يقول المستشارون الماليون إن مفتاح جني الأموال من الأسهم (تذكر، إذا كنت تستثمر في الأموال، فإنك لا تزال تستثمر في الأسهم) يبقى في سوق الأوراق المالية. طول فترة وجودك في السوق هو أفضل مؤشر على أدائك الإجمالي. إن استراتيجية الشراء والاحتفاظ هي بالضبط ما تبدو عليه - فأنت تشتري الأسهم التي تعتقد أنها ستحقق أداءً جيدًا على المدى الطويل، ثم تحتفظ بها لسنوات قادمة.


يبلغ متوسط ​​عائد سوق الأوراق المالية 10% سنويًا، وهو أفضل مما يمكنك العثور عليه في الحساب البنكي أو السندات. لكن العديد من المستثمرين يفشلون في كسب نسبة الـ 10% هذه ببساطة لأنهم لا يستمرون في الاستثمار لفترة كافية. غالبًا ما يدخلون ويخرجون من سوق الأوراق المالية في أسوأ الأوقات الممكنة، مما يؤدي إلى فقدان العوائد السنوية. كسب المال في الأسهم لا يحدث بين عشية وضحاها. يتداول بعض الأشخاص يوميًا ويحاولون تحقيق ربح سريع، لكن التداول اليومي يأتي بمخاطر إضافية.


سيخبرك معظم المستشارين الماليين أنه يجب عليك استثمار الأموال التي لن تحتاجها لمدة خمس سنوات على الأقل. بهذه الطريقة، سيكون لديك الوقت للتغلب على صعود وهبوط السوق والاستمرار في كسب المال.


كلما زاد الوقت الذي تستثمره في السوق، زادت الفرصة لارتفاع استثماراتك. تميل الأسهم الأفضل أداءً إلى زيادة أرباحها بمرور الوقت، ويكافئ المستثمرون هذه الأرباح الأكبر بسعر سهم أعلى. ويترجم هذا السعر المرتفع إلى عائد للمستثمرين الذين يمتلكون السهم.


4. تحقق من الأسهم التي تدفع الأرباح


المزيد من الوقت في السوق يسمح لك أيضًا بتحصيل الأرباح ، إذا قامت الشركة بدفعها. إذا كنت تتداول داخل وخارج السوق على أساس يومي أو أسبوعي أو شهري، فيمكنك وداع تلك الأرباح لأنك ربما لن تمتلك السهم عند النقاط الحرجة في التقويم للحصول على العوائد. يمكنك أيضًا الاستثمار في الصناديق المتداولة في البورصة ذات الأرباح العالية (نوع من الصناديق يشبه صندوق المؤشرات).



أشهر منصات سوق البورصة


هناك العديد من المنصات والوسطاء التي توفر خدمات التداول في سوق البورصة، ومن بين أشهرها:

أشهر منصات سوق البورصة


  1. E*TRADE: وهي مجموعة منصات تداول تم تأسيسها عام 1982، توفر خدمات تداول الأسهم والصكوك وصناديق المؤشرات والعملات والخيارات والعقود الآجلة.
  2. TD Ameritrade: توفر خدمات تداول الأسهم والصكوك وصناديق المؤشرات والعملات والخيارات والعقود الآجلة، بالإضافة إلى الأدوات التعليمية والأبحاث والتحليلات.
  3. Charles Schwab: توفر خدمات تداول الأسهم والصكوك وصناديق المؤشرات والعملات والخيارات والعقود الآجلة، بالإضافة إلى أدوات التعليم والأبحاث والتحليلات والخدمات المصرفية.
  4. Robinhood: توفر خدمات تداول الأسهم والصكوك وصناديق المؤشرات والعملات والخيارات، وتشتهر بأنها توفر بعض الخدمات مجانًا.
  5. Interactive Brokers: توفر خدمات تداول الأسهم والصكوك وصناديق المؤشرات والعملات والخيارات والعقود الآجلة، وتتميز بالتركيز على المستثمرين ذوي الخبرة والمحترفين.

يجب على المستثمر الجديد تقييم المنصات المختلفة والخدمات التي تقدمها وتحديد الأفضل بالنسبة لأهدافه ومستوى المخاطرة التي يرغب في تحملها. كما ينصح بالتشاور مع مستشار مالي قبل اختيار المنصة.

كيف يمكنني الاستثمار في البورصة وكسب المال يوميا؟


يمكن لأموالك كسب المال لتوفير الدخل اليومي من الاستثمارات. توفر الحسابات المصرفية وشهادات الإيداع والأسهم والسندات وصناديق الاستثمار المتداولة والعقارات فرصًا لكسب الدخل دون الاضطرار إلى العمل بشكل نشط من أجل ذلك.


الطرق الأكثر أمانًا للاستثمار في البورصة


لا يوجد استثمار خالي من المخاطر في البورصة، لذلك لا يمكن تحديد طريقة معينة كأكثر أمانًا. ومع ذلك، هناك بعض الإجراءات التي يمكن اتخاذها لتقليل المخاطر وزيادة فرص النجاح في الاستثمار في البورصة، وهي:

  1. التعلم والتحليل: يجب على المستثمر تعلم أساسيات البورصة والأسواق المالية وتحليل الأسهم والاستثمارات المختلفة قبل اتخاذ أي قرار استثماري.
  2. التنويع: ينبغي على المستثمر تنويع محفظته الاستثمارية بشكل جيد بحيث يقلل من المخاطر ويزيد من فرص النجاح.
  3. الاستثمار للمدى الطويل: ينبغي على المستثمر الجديد النظر إلى الاستثمار في البورصة على المدى الطويل، وعدم الاستعجال في جني الأرباح السريعة.
  4. التحلي بالصبر: يتطلب الاستثمار في البورصة التحلي بالصبر والعدم الاستعجال في اتخاذ القرارات الاستثمارية.
  5. الاستثمار بمبالغ صغيرة في البداية: ينصح بالبدء بالاستثمار بمبالغ صغيرة في البداية حتى يتمكن المستثمر من تجربة السوق والتعلم دون تحمل مخاطر كبيرة.

لا يوجد أي طريقة مضمونة للاستثمار في البورصة، لذلك يجب على المستثمر الجديد الاستشارة بمستشار مالي قبل اتخاذ أي قرار استثماري، وعدم الاستثمار بمبالغ أكبر من المستطاع تحملها.


الأسئلة الشائعة حول الإستثمار في البورصة


هل يمكنك فعلا كسب المال من الأسهم؟


عندما تقوم بشراء أصول مثل الأسهم (حصة ملكية جزئية في شركة ما)، فسوف تجني المال عندما يكون أداء الشركة جيدًا ويرتفع سعر السهم . وبعد ذلك، مع استمرار تحسن أداء الشركة، يرغب المزيد من المستثمرين في المشاركة في هذا الإجراء. ونتيجة لذلك، فإن هؤلاء المستثمرين على استعداد لدفع المزيد مقابل الأسهم.


كم من المال أحتاج لبدء الاستثمار في الأسهم؟


لا يوجد مبلغ محدد يمكن تحديده للبدء في الاستثمار في الأسهم، حيث يختلف المبلغ المطلوب حسب أهداف المستثمر ومدى قدرته على تحمل المخاطر المالية المرتبطة بالاستثمار في الأسهم.


يمكن البدء في الاستثمار في الأسهم بمبلغ صغير جدًا، وذلك عن طريق فتح حساب تداول لدى وسيط الأوراق المالية المحلي أو الدولي. ويمكن للمستثمر الجديد البدء بتخصيص جزء صغير من دخله الشهري للاستثمار في الأسهم، وذلك بعد تعلم أساسيات الاستثمار وتحليل السوق والأسهم.


ومن المهم أن يتذكر المستثمر أن الاستثمار في الأسهم يتطلب تحمل المخاطر المالية، وأن العوائد تتفاوت وقد لا تكون مضمونة. لذلك، ينصح المستثمر بتحديد مستوى المخاطرة الذي يمكنه تحمله قبل البدء في الاستثمار، وعدم الاستثمار بمبالغ تفوق قدرته على تحمل الخسائر المالية في حالة حدوثها.


هل الاستثمار في الأسهم آمن للمبتدئين؟


لا يوجد أي نوع من الاستثمار خالٍ من المخاطر، وينطبق هذا الأمر على الاستثمار في الأسهم أيضًا. ومع ذلك، فإن الاستثمار في الأسهم يمكن أن يكون آمنًا للمبتدئين إذا تم تنفيذه بشكل صحيح.


لتحقيق ذلك، يجب على المبتدئين تعلم أساسيات الاستثمار في الأسهم والأسواق المالية وتحليل الأسهم والمخاطر المرتبطة بالاستثمار. كما ينصح بالتدرب على التداول في الأسهم باستخدام حساب تجريبي أو بمبالغ صغيرة في بداية الأمر.


كما ينبغي على المبتدئين التنويع في محفظتهم الاستثمارية وعدم الاستثمار بمبالغ أكبر من قدرتهم على تحمل الخسائر المالية في حالة حدوثها. وينصح دائمًا بالتشاور مع مستشار مالي قبل البدء في الاستثمار في الأسهم أو أي نوع من الاستثمارات الأخرى.


يجب على المستثمر الجديد أن يتذكر أن الاستثمار في الأسهم يتطلب التحلي بالصبر والعدم الاستعجال في اتخاذ القرارات الاستثمارية، وأنه يجب النظر إلى الاستثمار في الأسهم على المدى الطويل لتحقيق أفضل النتائج.


هل تطبيقات الاستثمار في الأسهم آمنة؟


بشكل عام، نعم، تطبيقات الاستثمار آمنة للاستخدام. واجهت بعض التطبيقات الأحدث مشكلات تتعلق بالموثوقية في السنوات الأخيرة، حيث يتعطل التطبيق ويُترك المستخدمون دون الوصول إلى أموالهم أو يتم تقييد وظائف التطبيق لفترة محدودة.


حتى في هذه الحالات، عادةً ما تظل أموالك آمنة، لكن فقدان الوصول المؤقت إلى أموالك لا يزال يمثل مصدر قلق مشروع.


لذا، إذا كنت تأمل في تجنب هذه المشكلات، يمكنك اختيار تطبيق استثماري من شركة وساطة كبيرة وراسخة: Fidelity وTD Ameritrade وCharles Schwab جميعهم يحصلون على أعلى الدرجات في قائمتنا لأفضل تطبيقات الأسهم، وهم أيضًا من بين أكبر شركات الوساطة في البلاد.


هل يستحق الأمر حقاً استثمار مبالغ صغيرة؟


يمكن للاستثمارات المنتظمة مع مرور الوقت، حتى الصغيرة منها، أن تضيف قيمة كبيرة. إذا استثمرت 100 دولار شهريًا لمدة 30 عامًا، ونمت بشكل متحفظ بنسبة 6٪ سنويًا، فمن الممكن أن تحصل على أكثر من 100 ألف دولار بعد 30 عامًا. (استخدم حاسبة الاستثمار الخاصة بنا لمعرفة كيفية عمل العوائد المركبة في الاستثمار.)


مفتاح هذه الاستراتيجية هو وضع خطة استثمارية طويلة المدى والالتزام بها، بدلاً من محاولة الشراء والبيع لتحقيق ربح قصير المدى.


هل الأسهم استثمار جيد للمبتدئين؟


نعم، طالما أنك مرتاح لترك أموالك مستثمرة لمدة خمس سنوات على الأقل. لماذا خمس سنوات؟ وذلك لأنه من النادر نسبيًا أن تشهد سوق الأسهم تراجعًا يستمر لفترة أطول من ذلك.


ولكن بدلاً من تداول الأسهم الفردية، ركز على المنتجات المتنوعة، مثل صناديق المؤشرات وصناديق الاستثمار المتداولة.


من الممكن بناء محفظة متنوعة من الأسهم الفردية، ولكن القيام بذلك قد يستغرق وقتًا طويلاً - فهو يتطلب الكثير من البحث والمعرفة لإدارة المحفظة. صناديق المؤشرات وصناديق الاستثمار المتداولة تقوم بهذا العمل من أجلك.


ما هي أفضل الاستثمارات في سوق الأوراق المالية؟


من وجهة نظرنا، فإن أفضل الاستثمارات في سوق الأوراق المالية غالبًا ما تكون صناديق استثمار منخفضة التكلفة، مثل صناديق المؤشرات وصناديق الاستثمار المتداولة. من خلال شراء هذه الأسهم بدلاً من الأسهم الفردية، يمكنك شراء جزء كبير من سوق الأوراق المالية في صفقة واحدة.


تتبع صناديق المؤشرات وصناديق الاستثمار المتداولة معيارًا مرجعيًا - على سبيل المثال، مؤشر S&P 500 أو مؤشر داو جونز الصناعي - مما يعني أن أداء صندوقك سوف يعكس أداء هذا المعيار. إذا كنت تستثمر في صندوق مؤشر S&P 500 وارتفع مؤشر S&P 500، فسيكون استثمارك كذلك أيضًا.


هذا يعني أنك لن تتغلب على السوق - ولكنه يعني أيضًا أن السوق لن يهزمك. المستثمرون الذين يتاجرون بالأسهم الفردية بدلاً من الأموال غالباً ما يكون أداؤهم أقل من أداء السوق على المدى الطويل.


كيف أختار استثماراتي في الأسهم؟


إن الإجابة على ما تختار الاستثمار فيه تتلخص في أمرين: الأفق الزمني لأهدافك، ومقدار المخاطرة التي ترغب في تحملها.


دعونا نتناول الأفق الزمني أولاً: إذا كنت تستثمر لهدف بعيد المنال، مثل التقاعد، فيجب أن تستثمر بشكل أساسي في الأسهم (مرة أخرى، نوصيك بالقيام بذلك من خلال صناديق الاستثمار المشتركة).


الاستثمار في الأسهم سيسمح لأموالك بالنمو وتجاوز التضخم بمرور الوقت. مع اقتراب هدفك، يمكنك البدء ببطء في إعادة تخصيص أسهمك وإضافة المزيد من السندات، والتي تعد استثمارات أكثر أمانًا بشكل عام.


من ناحية أخرى، إذا كنت تستثمر لهدف قصير المدى - أقل من خمس سنوات - فمن المحتمل أنك لا ترغب في الاستثمار في الأسهم على الإطلاق. فكر في هذه الاستثمارات قصيرة الأجل بدلاً من ذلك.


وأخيرا، العامل الآخر: تحمل المخاطر. يتحرك سوق الأسهم صعودًا وهبوطًا، وإذا كنت عرضة للذعر عندما يحدث هذا الأخير، فمن الأفضل أن تستثمر بشكل أكثر تحفظًا، مع تخصيص أخف للأسهم.


ما هي الأسهم التي يجب أن أستثمر فيها؟


أحد الأساليب الشائعة هو الاستثمار في العديد من الأسهم من خلال صندوق استثمار مشترك أو صندوق مؤشر أو صندوق استثمار متداول - على سبيل المثال، صندوق مؤشر S&P 500 الذي يحتفظ بجميع الأسهم في مؤشر S&P 500.


إذا كنت تسعى إلى إثارة اختيار الأسهم، فمن المحتمل ألا ينجح ذلك. يمكنك التخلص من تلك الحكة والاحتفاظ بقميصك من خلال تخصيص 10% أو أقل من محفظتك الاستثمارية للأسهم الفردية. اي واحدة؟ تحتوي قائمتنا الكاملة لأفضل الأسهم ، بناءً على الأداء الحالي، على بعض الأفكار.


هل تداول الأسهم للمبتدئين؟


في حين أن الأسهم تعتبر رائعة بالنسبة للعديد من المستثمرين المبتدئين، إلا أن الجزء "التداولي" من هذا الاقتراح ربما لا يكون كذلك. تعد استراتيجية الشراء والاحتفاظ باستخدام صناديق الاستثمار المشتركة وصناديق المؤشرات وصناديق الاستثمار المتداولة خيارًا أفضل للمبتدئين بشكل عام.


وهذا هو بالضبط عكس تداول الأسهم، الذي يتضمن التفاني وقدرًا كبيرًا من أبحاث الأسهم . يحاول تجار الأسهم تحديد وقت السوق بحثًا عن فرص الشراء بسعر منخفض والبيع بسعر مرتفع.


فقط للتوضيح: هدف أي مستثمر هو الشراء بسعر منخفض والبيع بسعر مرتفع. لكن التاريخ يخبرنا أنه من المحتمل أن تفعل ذلك إذا احتفظت باستثمار متنوع - مثل صندوق الاستثمار المشترك - على المدى الطويل. لا يوجد تداول نشط مطلوب.


هل الإستثمار في البورصة مربح ؟


نعم مربح طبعا حيث يبلغ متوسط ​​عائد سوق الأوراق المالية 10% سنويًا، وهو أفضل مما يمكنك العثور عليه في الحساب البنكي أو السندات. لكن العديد من المستثمرين يفشلون في كسب نسبة الـ 10% هذه ببساطة لأنهم لا يستمرون في الاستثمار لفترة كافية. غالبًا ما يدخلون ويخرجون من سوق الأوراق المالية في أسوأ الأوقات الممكنة، مما يؤدي إلى فقدان العوائد السنوية. كسب المال في الأسهم لا يحدث بين عشية وضحاها. يتداول بعض الأشخاص يوميًا ويحاولون تحقيق ربح سريع، لكن التداول اليومي يأتي بمخاطر إضافية.


سيخبرك معظم المستشارين الماليين أنه يجب عليك استثمار الأموال التي لن تحتاجها لمدة خمس سنوات على الأقل. بهذه الطريقة، سيكون لديك الوقت للتغلب على صعود وهبوط السوق والاستمرار في كسب المال.


هل 1 دولار يكفي للاستثمار في الأسهم؟

الاستثمار في سوق الأوراق المالية لا يعني أنك بحاجة إلى ملايين أو آلاف أو حتى مئات الدولارات للبدء. حتى لو كان لديك دولار إضافي واحد فقط، يمكنك البدء في بناء محفظتك الاستثمارية . وإليك الطريقة: تعني الأسهم الكسرية أن المستثمرين غير مقيدين بقدرتهم على شراء أسهم كاملة.


تستطيع أن تصبح مليونيراً من الأسهم في البورصة ؟


نعم. هذا ممكن ، ولكن إذا كنت تريد أن تعرف كيف تصبح مليونيرًا في سوق الأوراق المالية، فيجب أن تعرف بعض الأشياء. أي أنه لا توجد ضمانات وقد يستغرق الأمر سنوات من التجربة والخطأ. الاستثمار في سوق الأوراق المالية ليس خطة للثراء السريع.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-